بسم الله الرحمن الرحيم

لقد تم تأسيس جامعة عجلون الوطنية، بخطوات مدروسة وحكيمة، في رحاب هذه المحافظة الخضراء،الباسقة بجبالها، والريانة بأوديتها، و الضاربة في جذورها الحضارية والتاريخية، لتسهم في الارتقاء بالمستوى اللائق من التعليم الجامعي، ولكي ترفد هذا الوطن الأعز بإمكاناتها العلمية والمعرفية، لما تحتضنه من كوادر مؤهلة، ومن قدرات متقدمة وخبرات تعليمية فاعلة، آخذين بعين الاعتبار المعايير، والقوانين، والأنظمة الضابطة للمسيرة التعليمية الراقية،الوطنية والدولية، لا سيما المتعلقة بتطوير البنى الفكرية، والعلمية الفعّالة والمنتجة في آن.

إن جامعة عجلون الوطنية تضع في سلّم أولوياتها استقطاب الطلبة الأردنيين، والعرب، والأجانب، وذلك في المراحل المتوافرة لديها: وهي البكالوريوس، والدراسات العليا وتسعى في الوقت نفسه، إلى التوسع في بعض التخصصات التي يحتاجها سوق العمل. كل هذا الطموح يأتي إيمانا من القائمين على الجامعة بمتابعة حركية التطوير، والتواصل الثقافي والمعرفي، المحلي والإقليمي والدولي.

كما تسعى الجامعة، في خططها واستراتيجيتها، إلى التواصل مع المجتمع المحلي، الذي يشكل الرافد الأساسي للجامعة، من جيل الشباب التواق للعلم والمعرفة، والحريص على النهوض بالمجتمع، وهذا يحتاج إلى رعاية خاصة ومتابعة حثيثة، وتقع على الجامعة مهمة تعليم وتوعية هذا النشء من الجيل، ومن هنا قامت الجامعة بتهيئة الظروف المناسبة، والبيئة الخلاقة، وذلك بإعداد البرامج والمناهج المتطورة، بما يتفق ورؤية الجامعة ورسالتها النبيلة.

وحرصاً من الجامعة على اللحاق بموكب التعليم الحضاري المعاصر، فقد اكتسبت عضوية اتحاد الجامعات العربية، وهي عضو في العديد من المنظمات العربية والدولية المرموقة، كل ذلك ليتماشى مع رسالة القيادة الهاشمية المظفرة، الداعمة باستمرار للعلم والعلماء, وعلى رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه.

أ.د. محمود الروسان