وبدات الندوة بتعريف مفهوم الجرائم الالكترونية واساليبها واضرارها التي تحدق بالمجتمع ككل وبالاسرة الاردنية بشكل خاص ، وركزت الندوة على الاطفال المستغلين جنسيا عبر الانترنت قدمها فريق من قبل اداره حمايه الاسره من جهاز الأمن العام الرائد ايمن الرفاعي والملازم لؤي خريسات ، واستعرض بشرح موسع عن الخدمات المقدمه من قبل اداره حمايه الاسره في الحد من الجرائم الالكترونيه ووضح انه يتم توفير الخدمات الاجتماعيه للاطفال الضحايا من خلال قسم الدراسات الاجتماعيه الموجوده باداره حمايه الاسره والذي يقدم المشوره والنصح للطفل والاسره اضافه الى الرعايه الصحيه والطب النفسي للاطفال الضحايا للتخلص من الاثار النفسيه المصاحبه للاعتداء ويؤكد ضروره وجود برامج وقائيه وتوعيه مجتمعيه .

وأضاف الرفاعي انه ومع ما يشهده العالم من تقدم هائل وسريع في وسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة , وظهور عدد من قضايا الاستغلال الجنسي للاطفال عبر الانترنت كان لا بد من ايجاد قسم خاص متخصص في ادارة حماية الاسرة لمثل تلك القضايا يضطلع باستقبالها والتعامل معها بمختلف جوانبها القانونية والاجتماعية والنفسية , ولايجاد الية واضحه تتبعها والقبض على المسيئين والمستغلين للأطفال عبر الانترنت ، اضافة الى تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للطفل الضحية لتجاوز ما تعرض له من ضرر .وأن الجهود المبذولة لتفادي مثل هذه الاعتداءات جهود مشتركة بين جهاز الأمن العام ومؤسسات المجتمع المدني لتوعية المجتمع .